تفكيك شبكة “البيرميات” المزورة - جنوب 7 - منا الخبر و لكم التعليق

تفكيك شبكة “البيرميات” المزورة

آخر تحديث : الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 8:43 مساءً

فككت عناصر الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، شبكة إجرامية ضمن أفرادها موظفان بوزارة التجهيز والنقل تابعان لمركز تسجيل السيارات سيدي البرنوصي، تورطوا في التزوير واستعماله والتهديد والابتزاز واستصدار وثيقة دون سند قضائي.وحسب مصادر «الصباح»، فإن أفراد العصابة ستة أشخاص، بينهم صاحب مدرسة لتعليم السياقة ومسيرها ومستخدم وحلاق وموظفان بوزارة التجهيز والنقل. وكشفت المصادر نفسها أن الموقوفين يتكلفون بإنجاز شهادات السكنى المزورة للأشخاص المقيمين بالخارج ولا يتوفرون على سكن قار بالمغرب ومنحهم رخص سياقة في ظرف أسبوع، دون اجتياز الامتحان التطبيقي، مقابل عمولات مالية قبل احتجاز جوازات سفرهم وابتزازهم من أجل دفع مبالغ مالية مهمة.

وتعود تفاصيل القضية، حينما تقدمت مهاجرة بالديار السويسرية بشكاية إلى المصالح الأمنية، كشفت فيها أنها كانت في زيارة عائلية بالمغرب وكانت ترغب في إنجاز رخصة السياقة في وقت وجيز، فاستعانت بأحد الأشخاص الذي يعمل حلاقا بعدما أخبرها بقدرته على مساعدتها في الحصول على الرخصة خلال مدة لا تتجاوز أسبوعا.

وتحمست المرأة لعرض المشتكى به وهو ما جعلها تكلفه بالأمر بعدما سلمته نسخة من بطاقة تعريفها الوطنية ومبلغ 3000 درهم وصورها الفوتوغرافية، مقابل التوسط لها في الحصول على الرخصة المذكورة.

فوجئت الضحية بالشخص نفسه يطلب منها جواز سفرها على أساس الاستعانة به في الحصول على رخصة السياقة، وبعد إتمام الإجراءات واجتيازها الامتحان النظري بنجاح دون اجتياز الامتحان التطبيقي، حصلت على الرخصة المعلومة مسلمة من مصلحة تسجيل السيارات بالبرنوصي، قبل أن تصدم بسلوك الرجل الذي وثقت فيه للتوسط لها بعد أن رفض إرجاع جواز سفرها، وتزامن ذلك مع توقيت عودتها إلى ديار المهجر، إذ قام بابتزازها إلى أن سلمته مبلغ 12 ألف درهم، وأثناء حصولها على رخصة السياقة ومغادرتها لأرض الوطن، فوجئت بأختها تخبرها أن الحلاق هاجم رفقة مسير مدرسة تعليم السياقة هاجما مسكنها وعرضاها للتهديد والابتزاز وهو ما جعلها تسلمهما مبلغا ماليا قدره 3000 درهم.

وأمام التصريحات التي أدلت بها الضحية ذات الجنسية السويسرية، باشر القسم القضائي الرابع التابع لفرقة الشرطة القضائية بالحي الحسني، أبحاثه وتحرياته لحل لغز القضية، خاصة بعد ظهور معطيات مثيرة تتمثل في كشف المشتكية حصولها على رخصة السياقة دون اجتيازها الاختبار التطبيقي وتأكيدها عدم درايتها بالوثائق المطلوبة وطريقة اجتياز الامتحان بالمغرب.

وبعد سلسلة من الأبحاث المعمقة والتحريات الميدانية، تمكنت عناصر الشرطة القضائية من إيقاف مسير مدرسة لتعليم السياقة والحلاق الوسيط ومستخدم بمدرسة السياقة وصاحب مدرسة في الميدان ذاته وموظفين بوزارة التجهيز والنقل.

وخلال الاستماع إلى الموقوفين ظهرت معطيات مثيرة، تمثلت في أن الحلاق المكلف بالوساطة والمستخدم بسيارة التعليم وصاحب مدرسة تعليم السياقة ساعدوا المشتكية ذات الجنسية السويسرية في الحصول على رخصة السياقة وتسلموا عمولات لوساطتهم، فيما باقي المبالغ المالية تسلمها شخص آخر يعمل مسيرا لمدرسة يوجد مقرها بعين السبع بالبيضاء، اعترف بالمنسوب إليه، مشيرا إلى أنه قام رفقة شخص آخر بتزوير شهادة السكنى للمشتكية دون علمها مقابل مبلغ مالي تسلمه شريكه الذي أنجز له سابقا بإيعاز منه عددا من شهادات السكنى المزورة لمجموعة من الأشخاص المقيمين بالخارج ولا يتوفرون على سكن قار بالمغرب.

وقامت المصالح الأمنية بمحاولة إيقاف المتهم السابع إلا أنه كان في حالة فرار ليتم تحرير مذكرة بحث في حقه.

المصدر :الصباح/محمد بها

كلمات دليلية
2017-09-22 2017-09-22

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

جنوب 7