لبنى ملكة جمال أمازيغ المغرب: فخورة بأصولي.. ووظيفتي دعم الأعمال الخيرية والتمثيل - جنوب 7 - منا الخبر و لكم التعليق

لبنى ملكة جمال أمازيغ المغرب: فخورة بأصولي.. ووظيفتي دعم الأعمال الخيرية والتمثيل

آخر تحديث : السبت 23 يناير 2016 - 5:23 مساءً

قالت ملكة جمال أمازيغ المغرب لعام 2016 لبنى الشماق إنها فخورة بأصولها الأمازيغية، ووظيفتي الأهم العمل مع الجمعيات الخيرية والمشاركة في الأعمال الانسانية والتمثيل.

وجاء تتويج لبنى الشماق ذات العشرين عاما، بلقب “ميس أمازيغ”، في حفل أقيم في مدينة أكادير.

وفي مقابلة مع “سوس إيكسربريس”، قالت المتوجة باللقب لبنى الشماق: إنني فخورة بأصولي الأمازيغية وحلمي تحقق بتتويجي بلقب النسخة الثالثة من “ميس أمازيغ.

ومضت قائلة: سأظهر للعالم أن المرأة الأمازيغية تستطيع إيصال رسالتها إلى العالم بثقافتها ولباسها وحليها و جمالها الطبيعي، حتى نعيد الاعتبار للحضارة والثقافة الأمازيغية، ليكون لها قدم راسخ  وسط حضارات الكون.

وأكدت الشماق، الحاصلة على دبلوم في التمريض، إنها ستركز على الأعمال الخيرية والانسانية، وأن طموحها تمثيل المرأة الأمازيغية في أعمال فنية وسينمائية ومسابقات ملكات الجمال، لإبراز هذا التميز الأمازيغي بمكوناته الغنية.

ولفتت إلى أن أولى  أعمالها الانسانية الخيرية، مشاركتها الشهر القادم في قافلة تضامنية لفائدة أطفال مداشر وقرى الجنوب المغربي، لتوزيع ملابس وإجراء كشوفات طبية وتوزيع إعانات غذائية وغيرها.

وأكدت الشماق أنها فور تتويجها باللقب عرض عليها مخرجون وفنانون مشروعين في التمثيل السينمائي، واحد باللغة الأمازيغية وثان باللغة الأمازيغية، لم تحسم بعد في أي منهما.

وستشارك الشماق إلى جانب وصيفتها غزلان بحاري في روسيا، ممثلة للمرأة الأمازيغية المغربية في فعاليات مسابقة ملكة جمال روسيا لعام 2016، بحسب تصريحاتها.

وتأمل الشماق إلى أن يتحقق حلمها في “جعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة مؤدى عنها”.

وجاء اختيار لبنى ذات العشرين ربيعا، ملكة جمال الأمازيغ، إثر تنافس بينها وبين 8 شابات، بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2966، التي يوافق أول أيامها يوم 13 يناير/كانون الثاني.

وعاد لقب وصيف المتوجة للطالبة الجامعية غزلان بحاري ذات العشرين عاما، فيما نالت سكينة كوريان ذات الـ22 عاما، لقب الوصيفة  الثانية في نفس المسابقة.

وتسلمت المتوجة لبنى الشماق وشاح الدورة الثالثة من الحائزة على لقب الدورة الثانية نعيمة العزي، بحضور ما يفوق 500 شخص واكبوا حفل التتويج.

miss amaz2

وفي تصريحه لمراسل الأناضول، قال مدير مسابقة ملكة أمازيغ المغرب محمد بلبيضة، إن لجنة التحكيم حصرت معايير انتقاء المترشحات للنهائي في السن، ما بين 18 و 28 سنة، والجمال الطبيعي وإتقان اللغة الأمازيغية ونوعية اللباس والحلي المعبر عن الهوية الثقافية الأمازيغية والمستوى العلمي.

وأكد بلبيضة أن ما يميز دورة هذا العام هو نسبة التصويت التي كانت مناصفة (50 في المائة) ما بين الجمهور الحاضر ولجنة تحكيم المسابقة التي تلم فنانين وفاعلين ومختصين.

وتأهل لمنافسات النهائي كل من ملاك لبرازي 18 عاما، وغزلان بحاري 20 عاما، وفاطمة الزهراء الحمومي 25 عاما، وعفاف العرف 22 عاما، وفتيحة أجكان 20 عاما، وسناء جوغيو 20 عاما، ودنيا إشين 23 عاما، ولبنى الشماخ 20 عاما، وسكينة كوريان 22 عاما.

وتنحدر المتأهلات للنهائي من مدن ورزازات وزاكورة (جنوب شرق) واشتوكة أيت باها وتيزنيت والصويرة وسيدي إفني (جنوب غربي) وخريبكة (وسط).

ويتوزع مستواهن التعليمي في التعليم الجامعي بين تخصصات القانون والاقتصاد ومهن التمريض والسينما والمحاسبة المالية  والصحافة وغيرها.

وكانت نعيمة العزي قد حازت على لقب الدورة الماضية لعام 2015، فيما عاد لقب أول دورة للطالبة الجامعية أسماء سارح.

2016-01-23 2016-01-23

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عذراً التعليقات مغلقة

جنوب 7